الاسم / عبدالرحمن عبدالحميد صالح
تاريخ الميلاد / 10/4/1960
المهنة / المالك والمدير لدار نشر شيماء للترجمة وتعليم الهولندية والعربية

ولد الأستاذ / عبدالرحمن عبدالحميد صالح عام 1960 بقرية مجول مركز بنها محافظة القليوبية بجمهورية مصر العربية ، درس بكلية الحقوق جامعة الزقازيق، ثم تابع بعد ذلك دراسة اللغة الهولندية بمدينة أمستردام بهولندا ، حيث حصل علي دبلومة عليا بعد اتمام دراسته للغة الهولندية عام 1996 ، عمل مترجما لدي كثير من المحاكم المدنية وأقسام الشرطة في مختلف القضايا الخاصة بشئون الأجانب كالإقامة والجنسية وقضايا المنازعات واللجوء بأنواعه ، ثم قام بتأسيس دار نشر شيماء لتكون النواة الأولي فيما يتعلق بالترجمة وتعليم اللغة الهولندية والعربية في كل من هولندا وبلجيكا .

قام بتأليف مؤلفات عديدة ومناهج مختلفة للتعليم الذاتى لتعليم كل من اللغتين الهولندية والعربية للكبار بمستوياتهم المختلفة وكذلك للصغار، وقد حازت هذه المؤلفات إعجاب الجامعات والمعاهد العليا للغات والمدارس المختلفة، من أبرز هذه الجامعات جامعة خودا التي قامت بتدريس هذه المناهج لتعليم اللغة العربية ،وكذلك المعهد العالي للغات إن – تي – اي بمدينة ليدن حيث استخدم هذه المناهج المترجمة باللغة الهولندية والعربية لتعليم اللغة العربية ، فضلا عن ذلك الهيئة العليا للتعليم العالي والترجمة التى استخدمت هذه المؤلفات لتعليم اللغتين العربية والهولندية ، بعد أن أدخلتها علي نفقتها الخاصة إلي جميع المكتبات العامة في كل أنحاء هولندا لاستعارتها مجانا من هذه المكتبات.  لم يشهد الأساتذة الجامعيون وكبار المهتمين من الهيئه العليا للتعليم والترجمة بامتياز هذه المؤلفات فقط ، بل دون البعض في تقريراته أنها مؤلفات تمتع الدارسين والدارسات باستخدامها.

تتمثل هذه المناهج في تعليم لغات مختلفة لكل من الكبار والصغار ، فمنها سلسلة القاعدة التي تضم أربع مؤلفات ( مع أقراص الليزر التابعة لها ) بالهولندية والعربية لتعليم اللغة الهولندية لمستويات مختلفة، وسلسلة العربية لمتحدثي الهولندية حيث تشمل مؤلفين ( مع أقراص الليزرالتابعة لها ) بالعربية والهولندية لتعليم اللغة العربية ،وسلسلة لغتي للأطفال والكبار المبتدئين لتعليم اللغة العربية والهولندية والإنكليزية، وكذلك سلسلة المعلم لمستويات مختلفة حيث تم تحريرها بالهولندية والإنكليزية لتعليم اللغتين وخاصة الهولندية ، وجدير بالإشارة أن هذه المؤلفات لم تستخدم فقط في الجامعات والمعاهد والمكتبات العامة ، بل يتم تداولها أيضا عبر الانترنت وفي جميع المكتبات الهولندية والبلجيكية للراغبين في اقتنائها.

وعلي وعد بمواصلة الجهد إن شاء الله تعالي لنشر المؤلفات الجديدة للمؤلف في المستقبل القريب ، والتي تتمثل في معاجم عربية هولندية ، وهولندية عربية ومؤلفات أخري لتعليم اللغات، مع تمنياتنا الحارة للجميع بالتوفيق والسداد.

       والله ولي التوفيق